Syria Watch

Published on May 7th, 2017 | by Sarah Lafen

0

Damascus Center for Human Rights Studies: Death Toll Since March 15, 2011 in Syria

Contact Dr. Radwan Ziadeh للاتصال: د.رضوان زيادة

Tel. +1571-205-3590 تلفون

Email: radwan.ziadeh@dchrs.org إيميل

View this email in your browser

اضغط هنا لترى الإيميل في متصفحك

 

Death Toll Since March 15, 2011 Until April 30, 2017

DCHRS documented 147,498 victims including 16,261 children and 11,343 women since March 15, 2011

Throughout March 15th, 2011 to April 30, 2017, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) documented a provisional total of 147,498 casualties. 80% of those killed were civilians accumulating to 117,788 civilian victims. The remaining 20% belonged to one of the fighting factions. The number of documented children during the indicated period is 16,261 Children victims at a rate of 11% of the total victims. The documented number of women casualties is 11,343 at a rate of 8% of the total victims.
 

The total number of combatants that DCHRS documented is approximately 29,710 casualties with a ratio of 20% of the total number of victims. Nevertheless, 19% is the ratio of women and children combined. Therefore, for every soldier killed, a child or a woman is killed, and about more than three civilians are also killed.

 

Based on the above statistics and charts, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) calls the international community to terminate the indiscriminate aggression of aerial aviation, which is designed specifically to target civilians deliberately. DCHRS commends any efforts or initiatives to establish a safe zone in Syria, which shall save many lives of civilians. Furthermore, DCHRS condemns the constant aerial bombardment of the regime air forces, Russian air forces, and the U.S led coalition forces, for perpetrating crimes against humanity and war crimes against the Syrian Civilians. Also, DCHRS denounces the continues failure of the UN Security Council to achieve mechanisms to end violence in Syria, and to account crime perpetrators to justice. Additionally, DCHRS urges the UN and the international community to implement the “Ceasefire” agreement and to create a no-fly zone that could prevent the deaths of many children, women, and civilians.

 

DCHRS, inspired by its main mission in documenting and monitoring human rights violation in Syria and as a member of the  International Coalition for the Responsibility to Protect (ICRtoP), urges all the concerned organization to work on, referring the cases of these massacres, and the many other massacres perpetrated by the Syrian regime, to the I.C.C. and the specialized courts, holding the individuals responsible for these crimes accountable including Bashar Al-Assad as he is the chief-in-command of the army and the armed forces.

 

توثيق 147,498 ضحية من 15 آذار/مارس 2011 وحتى نهاية نيسان/إبريل 2017

 

وثّق مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان في الفترة الممتدة بين 15 أذار – مارس من العام 2011م حتى تاريخ 30 من شهر نيسان/إبريل من العام 2017م، ما مجموعه 147,498  ضحية، تم تسجيلهم بالاسم الثلاثي والثنائي، قرابة 80 % منهم كانوا مدنيين وعددهم 117,788 مدني، من بينهم وثق المركز 16,261 شهيداً من فئة الأطفال بنسبة قدرها 11%، و11,343 امرأة من فئة النساء بنسبة قدرها 8% من العدد الكلي للقتلى، بلغت النسبة المتبقية وهي 61% توثيق ما يقارب 90,184 رجلاً من فئة المدنيين.

 

بلغ مجموع القتلى من العسكريين وفق الأرقام التي تمكن المركز من توثيقها ما يقارب 29,710 شخص. شكل العسكريون نسبة 20% من مجموع الضحايا الكلي، وهذا عدد يقارب مجموع عدد النساء والأطفال معاً ونسبتهم 19%، وبالتالي من كل عسكري يقتل، هناك طفل أو امرأة تقتل، و3 رجال من فئة المدنيين يلقون حتفهم،.

 

بناء على ما تقدم من إحصائيات، فإن مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان يناشد المجتمع الدولي بوضع حد للعدوان العشوائي المتمثل بالطيران الجوي الذي صمم خصيصاً ليستهدف المدنيين حيث بات يوقع في صفوفهم على نحو يومي ضحايا مستمرين. ويشير المركز إلى أن مبادرات إقامة منطقة آمنة في سوريا ستقي الكثير من أرواح المدنيين، كما ينكر مركز دمشق قصف قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي وقصف قوات التحالف الدولي لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب عجز مجلس الأمن الدولي عن ردعها عبر إيجاد آلية ما للجم العنف والقتل الذي لم يتوقف ليوم واحد منذ بداية الثورة السورية وحتى نهاية شهر نيسان/إبريل من العام 2017 حيث تشهد الإحصاءات المذكورة أعلاه، بـ147,498 ضحية 80% منهم مدنيون.

 

وباعتبار مركز دمشق عضو في التحالف الدولي من أجل تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (ICRtoP)، يطالب مركز دمشق أيضاً بالسعي الحثيث لتحقيق العدالة الانتقالية في سوريا، عبر ضمان الإنصاف لكل الضحايا الأبرياء وإعلاء مبدأ المساءلة وعدم الإفلات من العقاب.

 

كما يعود المركز ليدعو مجلس الأمن الدولي والمنظمات ذات الصلة للاضطلاع بمسؤولياتهم وفقاً لمبادئ مسؤولية الحماية (R2P)، وعدم الوقوف موقف المتفرج على ما يحصل من انتهاكات في سوريا أضحت تطال البشر والحجر معاً.

28 Massacres Committed After CW Attack in Khan Shaykhun

Throughout April 5th, 2011 to April 30, 2017, and following the Sarin Chemical attack that took place in Khan Shaykhun, and after the U.S assaults against Shayrat air base, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) documented a total of 28 massacres committed in different Syrian provinces. 19 out of these massacres were perpetrated by the Syrian regime and Russian forces, and the remaining 9 were perpetrated by the U.S led coalition. Most of the victims killed in these massacres were civilians including children and women.

28 مجزرة عقب مجزرة الكيماوي بخان شيخون خلال شهر نيسان/إبريل 2017
وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان خلال المرحلة الممتدة من الـ5 من شهر نيسان/أبريل الماضي وحتى 30 منه ارتكاب النظام السوري والقوى المتحالفة معه وفي مقدمتها روسيا حوالي 19 مجزرة، فيما رصد بجانب التحالف الدولي ضد داعش ارتكاب نحو 9 مجازر.

Khan Sheikoun Chemical Weapon Attack With Sarin Gas Suffocated Hundreds Of Victims

The Damascus Center for Human Rights Studies prepared a comprehensive report detailing the chemical weapon attack against Khan Sheikoun. The evidence collected by DCHRS confirmed the use of Sarin Gas, and eye whiteness testified to DCHRS valuable information about the CW attack. DCHRS could only document 69 victims by name. most of the victims who had been suffocated by this attack were children, women, and civilians.

بعيداً عن العدالة: مذبحة بالكيماوي في خان شيخون بريف إدلب

من جديد جريمة مروِّعة تتشابه من حيث الطبيعة مع الجريمة التي وقعت في الغوطة الشرقية لدمشق صيف عام 2013، والتي مررها المجتمع الدولي دون حساب أو عقاب، مكتفيا بعبارات التنديد والقول بحسب السلاح من القاتل، ليعود القاتل ذاته مستخدما ذات لسلاح معلنا مذبحة مدوية جديدة يندى لها الجبين على مرأى ومسمع العالم أجمع.

وفي هذا التقرير يسلط مركز دمشق الضوء على قيام ًالنظام السوري أو حليفته روسيا بقصف مواقع سكنية في مدينة خان شيخون بريف محافظة إدلب شمال سوريا ومناطق قريبة، عبر نوع من الغازات التي وصفت بـ”الخانقة” و”السامة”، مستعينا المركز بما توفر من معلومات وفرها ناشطوه وناشطون ميدانيون متعاونون مع المركز في الشمال السوري.

Monthly Reports
التقارير الشهرية

 

 

Casualties Report for April 2016 تقرير شهداء سوريا لشهر نيسان / إبريل لعام 2017

 

Casualties Report for March 2016 تقرير شهداء سوريا لشهر آذار / مارس لعام 2017

 

Proud member of:

 

Facebook | Twitter | Website

Copyright © 2017 Damascus Center for Human Right Studies (DCHRS), All rights reserved.
You are receiving this email because you opted in at dchrs.org
 unsubscribe from this list | update subscription preferences


About the Author



Leave a Reply

Back to Top ↑