Syria Watch

Published on June 7th, 2017 | by Sarah Lafen

0

Damascus Center for Human Rights Studies: Statistical Analysis on Syrian Victims Killed by US-Led Coalition’s Airstrikes and Russia’s Airstrikes

Contact Dr. Radwan Ziadeh للاتصال: د.رضوان زيادة

Tel. +1571-205-3590 تلفون

Email: radwan.ziadeh@dchrs.org إيميل

Introduction and Background

The Damascus center for human rights studies, with its documentation and monitoring program, began documenting victims since the beginning of the uprising in March 15, 2011. Throughout March 15th, 2011 to May 31, 2017, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) documented a provisional total of 148,226 casualties. 79% of those killed were civilians accumulating to 116,680 civilian victims. The remaining 21% belonged to one of the fighting factions. The number of documented children during the indicated period is 16,365 Children victims at a rate of 11% of the total victims. The documented number of women casualties is 11,402 at a rate of 8% of the total victims.

In September, 2014, the US-Led Coalition began its airstrikes assaults to eliminate ISIS’s spread in Syria. In addition, the Russian Federation intervened in the Syrian conflict on behalf of the Syrian regime in September, 2015. To this day, both the US-Led Coalition and Russian air force continue their indiscriminate airstrikes across Syria causing collateral damage of civilian casualties. DCHRS used the following timeline to present the documentation analysis of this report.

Number of Casualties Killed By US-Led Coalition’s Airstrikes and Russia’s Airstrikes:

Throughout September, 2014 to May 31, 2017, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) documented a provisional total of 1,383 casualties killed by the US-Led Coalition Airstrikes, most of whom died in Ar-Raqqa province, followed by Aleppo province.

Additionally, throughout September, 2015 to May 31, 2017, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) documented a provisional total of 6,921 casualties killed by Russia’s airstrikes, most of whom died in Aleppo province, followed by Idlib province.

US-Led Coalition Strikes Casualties’ Analysis:

the following chart shows the number of victims killed by US-Led Coalition airstrikes for the period September, 2014 to the end of the May, 2017

Findings:
The chart presents the following indications:

  • An increase in the number of casualties towards the end of 2016 until May, 2017.
  • DCHRS recorded 0 victims during the following months: April 2015, Jan 2016, May 2016
  • Casualties equal or greater than 100 were recorded in the following months: July 2016, March 2017, April 2017, and May 2017.

The below chart details the number of casualties killed by US-Led Coalition per Syrian provinces sorted descending. Only 7 provinces recorded causalities and they are: Ar-Raqqa, Aleppo, Al-Hasakah, Der Ezzor, Idlib, Homs, and Hama.

Findings:
The chart presents the following indications:

  • Given that victims in war terms are considered collateral damage, US-Led Coalition’s targets were more precise against ISIS’s stronghold. Since ISIS’s capital is Ar-Raqqa, it recorded the highest number of victims with 592 victims.
  • DCHRS is unable to retrieve accurate count on ISIS combatants killed, thus most of the documented victims were civilians.
  • DCHRS recorded 0 victims in following provinces: the capital Damascus and its Suburbs, As-Suwayda, Lattakia, Quneitra, and Tartus.

Russia’s Strikes Casualties’ Analysis:
The following chart shows the number of victims killed by Russia’s airstrikes for the period September, 2017 to the end of the May, 2017:

Findings:
The chart presents the following indications:

  • An increase in the number of casualties during the following months: Oct 2015, Nov 2015, Dec 2015, Jan 2016, Feb 2016, Sep 2016, Oct 2016, Nov 2016, and Dec 2016.
  • The months with the highest numbers of casualties occurred during the fall and winter seasons, which deteriorated the humanitarian situation further.
  • Jan 2016, Sep 2016, Oct 2016, and Nov 2016 recorded casualties equal or greater than 500.
  • Unusual number of casualties were reordered on Jan 2016 (850 victims), Sep 2016 (791 victims), and Nov 2016 (795 victims), most of whom were civilians.

The below chart details the number of casualties killed by Russia’s airstrikes per Syrian provinces, sorted descending. Only 9 provinces recorded causalities and they are: Aleppo, Idlib, Der Ezzor, Homs, Hama, Ar-Raqqa, Damascus and Suburbs, Daraa, Al-Hasakah, and Lattakia

Findings:
The chart presents the following indications:

  • Although victims are collateral damage, but Russia’s strikes targets were not precise on ISIS’s strongholds because:
  1. DCHRS documentation revealed that the number of civilians killed by these strikes is larger than ISIS combatants, armed factions, opposition forces, or rebels.
  2. Ar-Raqqa as the capital of ISIS in Syria, ranks 6 with per number of victims, an indicator that Russia wasn’t necessarily targeting ISIS, but more other armed groups and large number of civilians.
  • DCHRS recorded 0 victims in following provinces: As-Suwayda, Quneitra, and Tartus.
  • In a previous report prepared by DCHRS, Aleppo witnessed violent strikes causing the ratio of civilians killed by Russia to equal 98%.
 

Ratio of Victims Out of Total Number of Casualties:
Throughout September, 2014 to May 31, 2017, DCHRS documented a total of 1,383 casualties killed by the US-Led Coalition Airstrikes. In addition, throughout September, 2015 to May 31, 2017, the DCHRS documented a total of 6,921 casualties killed by Russia’s airstrikes When dividing the above numbers by the total number of casualties documented during (March 15, 2011 to May 31, 2017), a ratio of 1% is victims killed by US-Led Col strikes, and a ratio of 5% is victims killed by Russia’s strikes. Therefore, from every 100 persons killed in Syria, 1 is killed by US-Led Coalition’s strikes, and 5 by Russia’s airstrikes.

Ratio of Victims Killed by US-Led Col During Sep, 2014 to May, 2017:
Throughout September, 2014 to May 31, 2017, DCHRS documented a total of 1,383 casualties killed by the US-Led Coalition Airstrikes. When dividing the above number by the total number of documented casualties during (September 1, 2014 to May 31, 2017), a ratio of 3% is victims killed by US-Led Col. Therefore, from every 100 persons killed in during the same period, 3 out of those were killed by US-Led Coalition strikes.

Ratio of Victims Killed by Russia’s Strikes During Sep, 2015 to May, 2017:

Throughout September, 2015 to May 31, 2017, DCHRS documented a total of 6,921 casualties killed by the Russia’s Airstrikes. When dividing the above number by the total number of documented casualties during (September 1, 2015 to May 31, 2017), a ratio of 25% is victims killed by Russia’s strikes Therefore, from every 100 persons killed in during the same period, 25 out of those were killed by Russia’s strike.

Based on the above statistics and charts, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) calls the international community to terminate the indiscriminate aggression of aerial aviation, which is designed specifically to target civilians deliberately. DCHRS condemns the constant aerial bombardment of the regime air forces, Russian air forces, and the US-Led Coalition’s forces for perpetrating crimes against humanity and war crimes against the Syrian civilians. DCHRS calls upon the US-Led Coalition Forces and the Russian Federation to target and aim precisely due to the loss of large number of civilians, who were killed as collateral damage. DCHRS commends any efforts or initiatives to establish a safe zone in Syria, which shall save many lives of civilians. Furthermore, Also, DCHRS denounces the continues failure of the UN Security Council to achieve mechanisms to end violence in Syria, and to account crime perpetrators to justice. Additionally, DCHRS urges the UN and the international community to implement the “Ceasefire” agreement and to create a no-fly zone that could prevent the deaths of many children, women, and civilians.

DCHRS, inspired by its main mission in documenting and monitoring human rights violation in Syria and as a member of the International Coalition for the Responsibility to Protect (ICRtoP), urges all the concerned organization to work on, referring the cases of these massacres, and the many other massacres perpetrated by the Syrian regime, to the I.C.C. and the specialized courts, holding the individuals responsible for these crimes accountable.

مقدمة وخلفية
مع بداية الثورة السورية وسقوط أول شهيد، بدأ مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان برنامج التوثيق وتسجيل الضحايا والمراقبة وجمع الأدلة. حيث وَثقَّ مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان في الفترة الممتدة بين 15 أذار/مارس من العام 2011م حتى تاريخ 30 من شهر مايو/أيار من العام 2017م، ما مجموعه 148,226  ضحية، تم تسجيلهم بالاسم الثلاثي والثنائي، قرابة 79 % منهم كانوا مدنيين وعددهم 116,680 مدني، من بينهم وثق المركز 16,365 شهيداً من فئة الأطفال بنسبة قدرها 11%، و 11,402 امرأة من فئة النساء بنسبة قدرها 8% من العدد الكلي للقتلى، بلغت النسبة المتبقية وهي 61% توثيق ما يقارب 88,913 رجلاً من فئة المدنيين.

في سبتمبر/أيلول 2014، بدأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة هجماته الجوية للقضاء على انتشار تنظيم داعش في سوريا. وبالإضافة إلى ذلك، تدخل الاتحاد الروسي في النزاع السوري نيابة عن النظام السوري في سبتمبر/أيلول 2015. وحتى يومنا هذا، يواصل التحالف والقوات الجوية الروسية ضرباتهم الجوية العشوائية في أرجاء سوريا مما تسبب في خسائر للكثير من أرواح المدنيين، الجدول الزمني التالي يوضح فترة التوثيق المعتمدة في هذا التقرير:


عدد القتلى الذين قتلوا جراء غارات التحالف الدولي والغارات الجوية الروسية:
خلال الفترة من أيلول/سبتمبر 2014 إلى 31 أيار/مايو 2017، وثق مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان ما مجموعه 1,383 ضحية جلّهم من المدنيين، قتلوا جراء الغارات الجوية التي تقودها قوات التحالف الدولي، حيث قضى معظم الضحايا في محافظة الرقة، تلتها محافظة حلب .

بالإضافة إلى ذلك، قام مركز دمشق خلال شهر أيلول/سبتمبر 2015 وحتى 31 أيار/مايو 2017 بتوثيق ما مجموعه 6,921 ضحية قتلتوا بسبب الغارات الجوية الروسية، توفي معظمهم في محافظة حلب، تلتها محافظة إدلب.

ضحايا غارات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة:
يبين الرسم البياني التالي عدد الضحايا الذين قتلوا جراء الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة خلال الفترة من أيلول/سبتمبر 2014 وحتى نهاية أيار/مايو 2017:
ويعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:

  • زيادة في عدد الإصابات منذ نهاية عام 2016 حتى شهر أيار 2017.
  • لم يتم توثيق أي ضحايا في الأشهر التالية: نيسان/أبريل 2015، كانون الثاني/ يناير 2016، أيار/مايو 2016
  • سُجلت إصابات تساوي أو تزيد عن 100 حالة في الأشهر التالية: تموز/يوليو 2016، آذار/مارس 2017، نيسان/أبريل 2017، أيار/مايو 2017.




يوضح الرسم البياني أدناه عدد الضحايا الذين قتلهم التحالف بقيادة الولايات المتحدة في 7 محافظات فقط وهم: الرقة، حلب، الحسكة، دير الزور، إدلب، حمص، وحماة. ويعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:

  • باعتبار إلى أن الضحايا في لغة الحرب يعتبرون أضرارا جانبية، فإن أهداف التحالف بقيادة الولايات المتحدة كانت أكثر دقة في الأماكن التي تتواجد فيها معاقل داعش. وبما أن الرقة هي مركز داعش الرئيسي في سوريا، فقد سجلت أكبر عدد من الضحايا، حيث بلغ عددهم 592 ضحية.
  • لا یستطیع المرکز أن يورد أعداد أو أسماء القتلى من عناصر داعش، وبالتالي فإن أغلبية الضحایا الموثقین ونسبتهم 98% هم من فئة المدنیین.
  • لم يتم توثيق أي ضحايا في المحافظات السورية التالية: العاصمة دمشق وريفها، السويداء، اللاذقية، القنيطرة، طرطوس.


تحليل إصابات الإضرابات في روسيا:
ويبين الرسم البياني التالي عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب الغارات الجوية الروسية للفترة من أيلول/سبتمبر 2017 وحتى نهاية أيار/مايو 2017:
ويعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:

  • زيادة في عدد الإصابات خلال الأشهر التالية: أكتوبر 2015، نوفمبر 2015، ديسمبر 2015، يناير 2016، فبراير 2016، سبتمبر 2016، أكتوبر 2016، نوفمبر 2016، و ديسمبر 2016.
  • الأشهر التي شهدت أكبر عدد من الإصابات كانت خلال موسمي الخريف والشتاء، مما أدى إلى تدهور الحالة الإنسانية.
  • سجلت خسائر مساوية أو أكبر من 500 ضحية خلال الأشهر: يناير 2016، سبتمبر 2016، أكتوبر 2016، ونوفمبر 2016.
  • سجل عدد مرتفع من الضحايا في كانون الثاني/يناير 2016 (850 ضحية) ، وأيلول/سبتمبر 2016 (791 ضحية) ، ونوفمبر/تشرين الثاني 2016 (795 ضحية) ، معظمهم من المدنيين.
  • وفي تقرير سابق أعده المركز، شهدت حلب ضربات عنيفة تسببت في مقتل عشرات المدنيين بنسبة 98% بهجمات نفذتها القوات الجوية الروسية.

يوضح الرسم البياني أدناه عدد الضحايا الذين قتلوا بسبب الضربات الجوية الروسية لكل محافظة سورية، مرتبة تنازليا في 9 محافظات وهم: حلب، إدلب، دير الزور، حمص، حماة، الرقة، دمشق وضواحيها، درعا، الحسكة، واللاذقية، حيث يعرض الرسم البياني المؤشرات التالية:

  • تبين أن أهداف الضربات الروسية لم تكن دقيقة على معاقل داعش حيث:
  1. كشفت وثائق المركز أن عدد المدنيين الذين قتلوا بسبب الضربات الجوية الروسية أكبر من مقاتلي داعش أو الفصائل المسلحة أو قوات المعارضة.
  2. الرقة هي المركز الأكبر لداعش في سوريا، وهي تحتل المرتبة السادسة من حيث عدد الضحايا، والضربات الروسية في هذه المحافظة لم تستهدف بالضرورة داعش، بل غالبية ضحاياها القصوى كانوا من المدنيين.
  •  لم يتم توثيق أي ضحايا في المحافظات السورية التالية: السويداء، القنيطرة، طرطوس.


نسبة الضحايا من إجمالي عدد الضحايا.
خلال شهر أيلول/سبتمبر 2014 وحتى 31 أيار/مايو 2017، وثق المركز ما مجموعه 1،383 شخصا قتلوا جراء الغارات الجوية للتحالف الدولي، وبالإضافة إلى ذلك، وثق المركز خلال شهر أيلول/سبتمبر 2015 وحتى 31 أيار/مايو 2017 ما مجموعه 6,921 شخصا قتلوا جراء الغارات الجوية الروسية.

وعند تقسيم الأرقام المذكورة أعلاه إلى إجمالي عدد الضحايا الذين وثقوا خلال الفترة من 15 مارس/آذار 2011 إلى 31 مايو/أيار 2017، يتبين أن نسبة 1 ٪ هي ضحايا قتلوا من قبل ضربات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، ونسبة 5٪ هي ضحايا قتلوا بسبب الضربات الروسية. لذلك، من كل 100 شخص قتلوا في سوريا هناك شخص واحد قتل على يد غارات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، و 5 أشخاص من الغارات الجوية الروسية.


نسبة ضحايا التحالف الدولي خلال سبتمبر 2014 إلى مايو 2017:
خلال شهر أيلول/سبتمبر 2014 وحتى 31 أيار/مايو 2017، وثق المركز ما مجموعه 1،383 شخصا قتلوا جراء الغارات الجوية للتحالف الدولي، وعند تقسيم العدد المذكور أعلاه إلى إجمالي عدد الضحايا الموثق خلال الفترة (1 أيلول/سبتمبر 2014 وحتى 31 أيار/مايو 2017)، فنسبة 3٪ تمثل ضحايا قضوا على يد التحالف الدولي، وبناء على ذلك، فمن بين كل 100 شخص قتلوا خلال نفس الفترة، 3 من هؤلاء قتلتهم قوات التحالف الدولي.


نسبة ضحايا قصف الطيران الروسي خلال سبتمبر 2014 إلى مايو 2017:
خلال شهر أيلول/سبتمبر 2015 وحتى 31 أيار/مايو 2017، وثق المركز ما مجموعه 6,921 شخصا قتلوا جراء غارات القصف الروسي. وعند تقسيم العدد المذكور أعلاه من إجمالي عدد الضحايا الموثق خلال الفترة (1 أيلول/سبتمبر 2015 وحتى 31 أيار/مايو 2017)، فنسبة 25٪ تمثل ضحايا قضوا على يد القصف الروسي، وبناء على ذلك، فمن بين كل 100 شخص قتلوا خلال نفس الفترة، 25 من هؤلاء قتلتهم الغارات الجوية الروسية.



بناء على ما تقدم من إحصائيات، فإن مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان يناشد المجتمع الدولي بوضع حد للعدوان العشوائي المتمثل بالطيران الجوي الذي صمم خصيصاً ليستهدف المدنيين حيث بات يوقع في صفوفهم على نحو يومي ضحايا مستمرين. ويشير المركز إلى أن مبادرات إقامة منطقة آمنة في سوريا ستقي الكثير من أرواح المدنيين، كما يستنكر مركز دمشق قصف قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي وقصف قوات التحالف الدولي لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب عجز مجلس الأمن الدولي عن ردعها عبر إيجاد آلية ما للجم العنف والقتل الذي لم يتوقف ليوم واحد منذ بداية الثورة السورية وحتى نهاية شهر مايو/أيار من العام 2017، حيث تشهد الإحصاءات المذكورة أعلاه، بـ 148,226 ضحية 79% منهم مدنيون.

وباعتبار مركز دمشق عضو في التحالف الدولي من أجل تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (ICRtoP)، يطالب المركز أيضاً بالسعي الحثيث لتحقيق العدالة الانتقالية في سوريا، عبر ضمان الإنصاف لكل الضحايا الأبرياء وإعلاء مبدأ المساءلة وعدم الإفلات من العقاب.

كما يعود المركز ليدعو مجلس الأمن الدولي والمنظمات ذات الصلة للاضطلاع بمسؤولياتهم وفقاً لمبادئ مسؤولية الحماية (R2P)، وعدم الوقوف موقف المتفرج على ما يحصل من انتهاكات في سوريا أضحت تطال البشر والحجر معاً.


DCHRS documented 148,226 victims including 16,365 children and 11,402 women since March 15, 2011

Throughout March 15th, 2011 to May 31, 2017, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) documented a provisional total of 148,226 casualties. 79% of those killed were civilians accumulating to 116,680 civilian victims. The remaining 21% belonged to one of the fighting factions. The number of documented children during the indicated period is 16,365 Children victims at a rate of 11% of the total victims. The documented number of women casualties is 11,402 at a rate of 8% of the total victims.

The total number of combatants that DCHRS documented is approximately 31,546 casualties with a ratio of 21% of the total number of victims. Nevertheless, 19% is the ratio of women and children combined. Therefore, for every soldier killed, a child or a woman is killed, and about more than three civilians are also killed.

Based on the above statistics and charts, the Damascus Center for Human Rights Studies (DCHRS) calls the international community to terminate the indiscriminate aggression of aerial aviation, which is designed specifically to target civilians deliberately. DCHRS commends any efforts or initiatives to establish a safe zone in Syria, which shall save many lives of civilians. Furthermore, DCHRS condemns the constant aerial bombardment of the regime air forces, Russian air forces, and the U.S led coalition forces, for perpetrating crimes against humanity and war crimes against the Syrian Civilians. Also, DCHRS denounces the continues failure of the UN Security Council to achieve mechanisms to end violence in Syria, and to account crime perpetrators to justice. Additionally, DCHRS urges the UN and the international community to implement the “Ceasefire” agreement and to create a no-fly zone that could prevent the deaths of many children, women, and civilians.

DCHRS, inspired by its main mission in documenting and monitoring human rights violation in Syria and as a member of the International Coalition for the Responsibility to Protect (ICRtoP), urges all the concerned organization to work on, referring the cases of these massacres, and the many other massacres perpetrated by the Syrian regime, to the I.C.C. and the specialized courts, holding the individuals responsible for these crimes accountable including Bashar Al-Assad as he is the chief-in-command of the army and the armed forces.

 

وَثقَّ مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان في الفترة الممتدة بين 15 آذار – مارس من العام 2011م حتى تاريخ 30 من شهر مايو/أيار من العام 2017م، ما مجموعه 148,226  ضحية، تم تسجيلهم بالاسم الثلاثي والثنائي، قرابة 79 % منهم كانوا مدنيين وعددهم 116,680 مدني، من بينهم وثق المركز 16,365 شهيداً من فئة الأطفال بنسبة قدرها 11%، و 11,402 امرأة من فئة النساء بنسبة قدرها 8% من العدد الكلي للقتلى، بلغت النسبة المتبقية وهي 61% توثيق ما يقارب 88,913 رجلاً من فئة المدنيين.

بلغ مجموع القتلى من العسكريين وفق الأرقام التي تمكن المركز من توثيقها ما يقارب 31,546 شخص. شكل العسكريون نسبة 21% من مجموع الضحايا الكلي، وهذا عدد يقارب مجموع عدد النساء والأطفال معاً ونسبتهم 19%، وبالتالي من كل عسكري يقتل، هناك طفل أو امرأة تقتل، و3 رجال من فئة المدنيين يلقون حتفهم.

 

بناء على ما تقدم من إحصائيات، فإن مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان يناشد المجتمع الدولي بوضع حد للعدوان العشوائي المتمثل بالطيران الجوي الذي صمم خصيصاً ليستهدف المدنيين حيث بات يوقع في صفوفهم على نحو يومي ضحايا مستمرين. ويشير المركز إلى أن مبادرات إقامة منطقة آمنة في سوريا ستقي الكثير من أرواح المدنيين، كما ينكر مركز دمشق قصف قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي وقصف قوات التحالف الدولي لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب عجز مجلس الأمن الدولي عن ردعها عبر إيجاد آلية ما للجم العنف والقتل الذي لم يتوقف ليوم واحد منذ بداية الثورة السورية وحتى نهاية شهر مايو/أيار من العام 2017 حيث تشهد الإحصاءات المذكورة أعلاه، بـ 148,226 ضحية 79% منهم مدنيون.

 

وباعتبار مركز دمشق عضو في التحالف الدولي من أجل تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (ICRtoP)، يطالب مركز دمشق أيضاً بالسعي الحثيث لتحقيق العدالة الانتقالية في سوريا، عبر ضمان الإنصاف لكل الضحايا الأبرياء وإعلاء مبدأ المساءلة وعدم الإفلات من العقاب.

 

كما يعود المركز ليدعو مجلس الأمن الدولي والمنظمات ذات الصلة للاضطلاع بمسؤولياتهم وفقاً لمبادئ مسؤولية الحماية (R2P)، وعدم الوقوف موقف المتفرج على ما يحصل من انتهاكات في سوريا أضحت تطال البشر والحجر معاً.

 

كما يعود المركز ليدعو مجلس الأمن الدولي والمنظمات ذات الصلة للاضطلاع بمسؤولياتهم وفقاً لمبادئ مسؤولية الحماية (R2P)، وعدم الوقوف موقف المتفرج على ما يحصل من انتهاكات في سوريا أضحت تطال البشر والحجر معاً.

Proud member of:

Copyright © 2017 Damascus Center for Human Right Studies (DCHRS), All rights reserved.


About the Author



Leave a Reply

Back to Top ↑