Syria Watch

Published on February 8th, 2017 | by Shelby Vcelka

0

The Day After: Local Truces and Forced Demographic Change in Syria

Local Truces and Forced Demographic Change in Syria 

FOR IMMEDIATE RELEASE        

February 2, 2017

Contact:  Razan Saffour

Email:     rsaffour@tda-sy.org

Phone:    +90 (552) 216 35 82

 تجدون أدناه البيان في اللغة العربية 

TDA released the first-ever survey of Syrians’ views on local truces – offering lessons for how future truces can avoid past mistakes.

“As world powers fill the airways with opinions about what is best for Syria, we thought it important to find out what Syrians themselves think,” said TDA Executive Director Mutasem Alsyoufi. “In our new survey, Syrians from the regions where local truces have been attempted thus far identify significant flaws with these agreements that any nationwide peace proposal will have to avoid in order to succeed.”

TDA surveyed 1,261 Syrians March 1 – April 19, 2016, to solicit their views on local truces between the regime and residents. Of those surveyed, 1,031 were located in areas where truces have been agreed in Rif Damascus (Barzeh, al-Qaboun, Babibla, Yalda, Bait Sahem, al-Tal and Madaya) and in Homs (al-Wa’er).  Two hundred and two respondents were former residents of these areas, but forced to leave due to truce terms, and are now residing in the northern suburbs of Homs or Hama.

Among the most important findings of the survey is that most Syrians view the local truces as savage war tactics which force civilians to succumb in the face of starvation and siege, as opposed to viewing them as sustainable peace efforts. “Given the one-sided nature of these truces, respondents do not believe they will lead to real peace – offering a cautionary tale to policymakers seeking to craft a nationwide agreement,” Alsyoufi said. Further findings from the survey support this view in alluding to the regime’s main objective of establishing a ‘useful Syria’, whilst pushing all armed and non-armed opponents to the northern countryside in which they remain exposed to the attacks by both regime and ISIS.

Read the full report here.

الهدن المحلية والتغيير الديمغرافي القسري في سوريا

 

 نشرت منظمة اليوم التالي دراسة هي الأولى من نوعها، حول آراء السوريين بالهدن المحلية، تقدم صورة موسعة وتوصيات حول كيفية تجنب الهدن المستقبلية لأخطاء الهدن السابقة.

 

“في الوقت الذي ينشغل الرأي العام بطروحات القوى الدولية حول ما تراه مناسباً لمستقبل سوريا، وجدنا أنه من المهم استكشاف آراء السوريين بمصيرهم ومستقبلهم” كما يقول المدير التنفيذي لمنظمة اليوم التالي معتصم السيوفي، “بحسب نتائج هذه الدراسة، أشار غالبية المستطلعين من أبناء المناطق التي طبقت فيها تجارب الهدن المحلية إلى عيوب خطيرة شابت تلك الاتفاقات، وإننا نعتقد أن هذه العيوب ستعرقل وتفشل أي اتفاق سلام وطني شامل في حال لم تعالج ويتم تلافيها مستقبلاً”.

 

شملت دراسة اليوم التالي 1261 سوريا تمت مقابلتهم، بتاريخ الأول من آذار وحتى 19 نيسان 2016، لاستطلاع آرائهم حول الهدن المحلية بين النظام والسكان، توزعوا على عينتين رئيسيتين اثنتين، الأولى (1031 شخص) تم استبيان آرائهم في مناطق الهدن في دمشق (برزة – القابون – ببيلا – يلدا – بيت سحم – التل – مضايا)، وفي حمص (حي الوعر)، فيما تضمنت العينة الثانية (202 شخص) من المبعدين عن مدنهم وبلداتهم إثر اتفاق هدنة (المقاتلين – أفراد عائلة مقاتل –مدنيين)، تم إجراء المقابلات معهم في مكان إقامتهم الحالي في ريف حمص الشمالي (بعد تهجيرهم من مناطق أخرى منها حمص وحماة).

 

من بين أهم نتائج الدراسة، أن معظم السوريين ينظرون إلى الهدن المحلية على أنها تكتيكات حرب وحشية تجبر المدنيين على الاستسلام في مواجهة الجوع والحصار، بدلا من النظر إليها على أنها جهود مستدامة للسلام!، “نظرا للطبيعة أحادية الجانب لهذه الهدن، لا يعتقد المشاركون في الدراسة أن تلك الهدن ستؤدي لسلام حقيقي” يضيف السيوفي، كما أن نتائج أخرى من الدراسة تدعم هذا الرأي في إشارة إلى الهدف الرئيسي للنظام من إنشاء (سوريا المفيدة)، في حين يتم الدفع بكل المعارضة المسلحة وغير المسلحة إلى شمال سوريا في ريف إدلب، حيث سيبقون عرضة لهجمات النظام السوري وداعش.

 

The Day After (TDA) is a Syrian civil society organisation working towards democratic transition in Syria, and focuses on work in the following sectors: rule of law, transitional justice, security sector reform, constitutional design, electoral system design, and post-conflict social and economic reconstruction.


About the Author



Leave a Reply

Back to Top ↑