Syria Watch

Published on November 28th, 2016 | by Shelby Vcelka

0

The Day After: Syrian views on international agreements regarding Syria: Cessation of hostilities, Geneva III, and any upcoming elections under UN supervision

Syrian views on international agreements regarding Syria: Cessation of hostilities, Geneva III, and any upcoming elections under UN supervision

FOR IMMEDIATE RELEASE
November 17, 2016
Contact: Razan Saffour
Email:     rsaffour@tda-sy.org
Phone:    +90 (552) 216 35 82
 تجدون أدناه البيان في اللغة العربية
Turkey – Istanbul: The Day After (TDA) conducted a survey between 1 March 2016 and 19 April 2016, with the aim of identifying Syrians’ views on international agreements regarding a political solution in Syria. Our team of field researchers carried out face-to-face interviews with a sample group of 3183 Syrian citizens inside Syria, consisting of 2113 men and 1070 women.
The nature of war and situation in Syria makes it difficult to gain a representative sample, that said our team of researchers managed to obtain answers from diverse samples which allowed us to contrast and compare over the differing demographic and social make-up of the Syrian landscape.
Aims of survey:
This survey aims to identify and better understand the views of Syrians regarding the international agreements taking place about Syria; the direct and indirect impact of these international agreements; and most importantly airing the views of the main stakeholders, the Syrian people, who are otherwise absent from the negotiations and decision-making table.
Key outcomes:

  1. Plurality of respondents do not have high hopes regarding the international agreements that have taken places regarding the Syrian situation and for the most part are not convinced that the representatives of states on the negotiation table will bring Syria any closer to a democracy. Only 8.5% of the participants expressed conviction in the agreements, whilst the larger contingent of participants said they see the situation remaining unaffected by the agreements, and if anything, will lead the country to the worst yet, or to how Syria was before the revolution, or believed that Syria will become a split country across sectarian and geopolitical lines.
  2. The larger percentage of participants, 40.5%, believe ceasefires serve the regime more than opposition factions, whilst 37.1% believe they changed little in the existing balance of power in the country. A small percentage believe the ceasefires served opposition factions.
  3. There is a general consensus among participants over the nature of the agreements regarding ceasefires between the regime and the opposition. Only 14.7% of participants, most of which lived in regime-held areas, classified the nature of agreements as settlement or reconciliation.
  4. Across all areas, the Syrian regime was viewed as primarily responsible for the catastrophic situation in the country, closely followed by Russia and the United States.
  5. The number of voters who participate in the upcoming elections which will take place a year and half from the Geneva three talks as proposed in UNSC resolution 2254 increase with age.  The youth who participated in the survey of 25 years or under were largely against the elections at 41.3%, in contrast with the 10.2% of those against the elections at the of 56 and above.

آراء وتوجهات سورية في الاتفاقات الدولية حول سوريا: وقف إطلاق النار ومفاوضات جنيف (3) والانتخابات الرئاسية

المقبلة برعاية الأمم المتحدة
تركيا – اسطنبول:
أجرت اليوم التالي” خلال الفترة الممتدة بين 1 آذار/مارس و19 نيسان/ أبريل 2016 مسحاً اجتماعياً، بهدف التعرف على أبرز الآراء والتوجهات حول الاتفاقات الدولية للحل السياسي في سوريا، وقام فريق الباحثين الميدانيين بإجراء مقابلات وجهاً لوجه مع مواطنين سوريين داخل سوريا، شملت (3183) شخص: 2113 رجل و1070 امرأة.
إن ظروف الحرب والنزوح التي تعيشها البلد تجعل من غير الممكن الحصول على عينات تمثيلية، لكن فريق البحث تمكن من الحصول على عينات ذات تركيبة متنوعة، وكافية تسمح بإجراء مقارنات بين مختلف المتغيرات الديمغرافية والاجتماعية، قادرة على التزويد ببيانات مهمة عن أبرز الآراء والتوجهات حول الاتفاقات الدولية تمت دراستها (وقف إطلاق النار، مفاوضات جنيف 3، الانتخابات المنصوص عنها في قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤).
بالإضافة إلى ذلك، تم الأخذ بعين الاعتبار ظروف وشروط الحياة المتفاوتة جداً والتي يعيشها السوريون في ظل الحرب الدائرة منذ سنوات، فتم التمييز بين مناطق محاصرة، وأخرى تحت هدنة، وأخرى تحت سيطرة قوى المعارضة أو النظام، وتم التمييز أيضاً بين أولئك الذين اختبروا معاهدات واتفاقات مشابهة سابقة لوقف إطلاق النار (المدنيين أو المقاتلين وعائلاتهم الخارجين من مناطق هدن) وغيرهم من السكان الذين لم يسبق لهم أن عاشوا تجربة مماثلة.
أهداف البحث:
يهدف هذا البحث إلى التعرّف على أبرز الآراء في سوريا بخصوص الاتفاقات والتفاهمات الدولية حول سوريا، الأمر الذي يساعد على فهم بعض تبعاتها وآثارها المباشرة وغير المباشرة، بالإضافة إلى ذلك، ستساهم هذه الدراسة في إيصال صوت السوريين المغيبين عن طاولة صناع القرار، وصانعي السياسات الدولية.
أهم النتائج:
  1. لا يبدو أن المستجيبين يعقدون أمالاً كبيرة على ادعاءات القوى الدولية والأمم المتحدة بأن مفاوضات جنيف ستكون بوابة انتقال سوريا إلى الديمقراطية. فقط 8.5 % قالوا إن سوريا ما بعد جنيف ستدخل في مرحلة انتقال ديمقراطي، بينما اختار حوالي نصف المستجيبين إجابات متشائمة تجاه مستقبل سوريا بعد جنيف، حيث قالوا إن الأمور ستذهب نحو الأسوأ، أو سيعود الحال لما كان عليه قبل الثورة، أو سيبقى الوضع على حاله، أو أن سوريا ستصبح بلداً مقسماً.
  2. النسبة الأكبر من المستجيبين تعتقد أن وقف إطلاق النار سيكون في صالح النظام (40.5 %) أو أنه لن يغير من التوازن العسكري القائم (37.1 %)، نسبة قليلة قالت إنه سيكون في صالح المعارضة.
  3. هناك شبه إجماع بين المستجيبين على وصف الاتفاقات التي جرت وتجري بين النظام والمعارضة بالهدنة أو وقف إطلاق نار، فقط 14.7 % تصفها بتسوية أو مصالحة، ويبدو أن هاتين التسميتين الأخيرتين تنتشران بشكل رئيسي في مناطق سيطرة النظام.
  4. يأتي النظام وحلفاءه الإقليميين في المرتبة الأولى في كافة المناطق كمسؤول عن هذا المآل الكارثي لسوريا ويأتي بعده كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.
  5. تزداد نسبة المشاركة في الانتخابات  المزمع عقدها بعد عام ونصف من انطلاق جنيف (3) بحسب قرار مجلس الأمن 2254 مع التقدم في العمر، فالشباب في العينة (أقل من 25 عام) هم الأكثر رفضاً لهذه الانتخابات 41.3% مقابل 10.2 % عند الذين تجاوزا ال 56 عاماً.

The Day After (TDA) is a Syrian civil society organisation working towards democratic transition in Syria, and focuses on work in the following sectors: rule of law, transitional justice, security sector reform, constitutional design, electoral system design, and post-conflict social and economic reconstruction.


About the Author



Leave a Reply

Back to Top ↑